السياحة الدينية
مواقع العبادة الاسلامية

أماكن العبادة المسيحية في الجنوب

 

قضاء صيدا وصور

سيدة المنطرة في مغدوشة

على بضعة كيلومترات من صيدا، عند تلة تطل على الساحل والبحر والأفق، يقوم معبد سيدة المنطرة. وعن الأساطيلر المتواترة أن السيدة العذراء، التي كانت ترافق ابنها يسوع وهو يبشر في قانا وصيدا وصور والصرفند، كانت تصعد الى تلك التلة من مغدوشة، تنتظر رجوع ابنها من زياراته التبشيرية. وفي المكان مغارة حوّلها المسيحيون الأوائل معبدا"، اكتشفها راع بالمصادفة عام 1720 حين وجد أيقونة للعذراء على مذبحٍ قي عمق جُبٍّ غائر بين الاعشاب البرية منذ عصور. وكل عام، في الثامن من أيلول (ذكرى مولد السيدة العذراء) يحج المؤمنون الى المكان، حيث يقوم اليوم برج صغير ينتصب على قمته تمثال السيدة العذراء.



كنيسة مار إلياس صيدا

بناها أبناء الطائفة المارونية سنة 1610 على قطعة أرض قدمتها أسرة جلال الدين. تحولت اليوم إلى إستخدام آخر، ولا يبقى منها سوى الجرس. 



كنيسة مار نيقولاس – صيدا

تم بناؤها في القرن الخامس عشر (كاتدرائية المطرانية البيزنطية الأنطاكية في صيدا) في حيّزللعبادة المسيحية يرقى إلى القرن السابع. فيها قبّة (هي الأكبر في المدينة)، ومذبح من العهد المملوكي، وفاصل أيقوني لافت (من القرن الثامن عشر). سنة 1819 تمّ فصل الكنيسة إلى قسمين: ثلث للروم الأرثوذكس، وثلثين للروم الملكيين. وهذا القسم الأخير مقفل في إنتظار الترميم. على باب مطرانية الروم الأرثوذكس (وهي جزء من الكاتدرائية) كنيسة صغيرة على إسم الرسولين بطرس وبولس، لأن في المدينة رواية أنهما ألتقيا في هذا المكان (نحو سنة 58) كما جاء في أعمال الرسل.



الكنيسة اللاتنية

تعود إلى سنة 1856 وهي في عهدة الآباء الفرنسيسكان القاطنين في المقر القديم للقنصلية الفرنسية (خان الفرنج) بمحاذاة الدير ومدرسة راهبات مار يوسف الظهور.



كاتدرائية مار نقولا – صيدا

خارج حرم صيدا القديمة قرب مطرانية الروم الملكيين، تعود إلى سنة 1896. فيها، كما في المطرانية، جدرانيات (لمشاهد من العهدين القديم والجديد) وفسيفساء (نقلت سنة 1996 إلى مقدمة المذبح) ترقى إلى القرن السادس، وكانت في كنيسة بيزنطية مهدمة إكتشفت في بلدة أنان.



الصرفند

يسوع نفسه تحدث عن صربتا (الصرفند اليوم، بين صور وصيدا، وكان يمرّ بها في طريقه إلى البلدات المحيطة)، حين ذكر مقطعاً من سيرة النبي إليا: "الحقّ الحقّ أقول لكم: كانت على أيام إيليا أرامل كثيرات في إسرائيل، ثم إجتاحت البلاد مجاعة، ولم يأت إليا إلى أيةٍ منهنّ، بل إلى أرملة في صربتا، على تخوم صيدا" (لوقا 4) ولم يعد في الصرفند اليوم أيّ أثرٍ ل "صربتا" التاريخ.



موقع قانا الجليل

هي قانا التي ذكر القديس يوحنا في انجيله أن عُرسا" جرى فيها، حَوَّلَ يسوع خلاله الماء الى خمر، فكانت تلك أعجوبته الاولى. هي على 12 كلم من صور، ويقال إن منها سمعان القانوني (أحد رسل المسيح الاثني عشر) وبرتلماوس الرسول. ويستند المؤرخون كثيرا"في آرائهم الى كتابات أوزابيوس ومؤرخ الكنيسة (القرن الثالث)، والى القديس إيرونيمس (القرن الرابع) تدعمها نصوص الأناجيل وآثارٌ محفورةٌ في الصخور، وأجاجين لا تزال في المكان حتى اليوم.  وهي باتت مؤخرا موقعا سياحيا، بعدما عمدت وزارة السياحة الى تأهيلها.



الآثار التاريخية المسيحية في صور

حسرت المكتشفات الأثرية الحديثة في صور عن آثار أول كنيسة في العالم. وتتالى إكتشاف الكنائس البيزنطية بفسيفساءاتها في محيط صور. فمن عهد الصلبيين بقايا كاتدرائية ترقى إلى القرن الرابع، مبنية على أنقاض كاتدرائية كبرى تهدمت سنة 303 بأمر ديوكليتانوس، وأعاد بناءها أبناء البندقية نحو سنة 1127، وتمّ تنصيب غيّوم الصوري أسقفاً عليها، ومن سنة 1244 إلى نهاية العصر الفرنجي كان يتم فيها تنصيب ملوك أورشليم. وفيها ضريح الأمبراطور الإلماني فردريك الأول باربروس. في تلك الحقبة كانت في صور كنائس أخرى على أسماء القديسين كوسموس، دميانوس، ديمتريوس، يوحنا، مريم، بطرس، توما (وعلى أنقاض هذه الأخيرة تقوم الكنيسة الحالية المشيدة في القرن الثامن عشر)، يعقوب، نقولا، مارتين، مرقس (للبندقيين)، لوران (للجنوبيين)،...وجميعها كنائس تهدمت بعد طرد الفرنجة من صور والمشرق عند نهاية القرن الثامن عشر. حالياً لكل طائفة مسيحية (أرثوذكسية، كاثولكية، مارونية) كنيستها ومطرانيتها في صور.


 

Username
Password
Forget Password ?